اتهام محرك البحث الروسي ”ياندكس“ بانتهاك خصوصية المستخدمين

وجهت أصابع الاتهام إلى شركة ”ياندكس“، وهي محرك البحث الأكثر شعبية في روسيا، بتسريب بيانات المستخدمين، بعد إطلاق نظام تعرف عبر وجه المستخدم.

وانتقد الخبراء النظام، الذي وصفوه بـ“السيئ“، باعتباره مصدر قلق محدد للخصوصية، وفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويسمح ”ياندكس“، مثل محركات البحث الأخرى، للمستخدمين بإدخال صورة ورؤية نتائج مماثلة لها،

لكن تم اكتشاف أن الشركة، التي تدعي إجراء أكثر من 50% من عمليات البحث الروسية على نظام أندرويد، هي التي تنتج صورا للمستخدم نفسه.

واختبرت ”ديلي ميل“ مرافق البحث في ”ياندكس“ وغوغل وبينج Google وموقع TinEye المتخصص، من خلال إرسال صورة غير متوفرة عبر الإنترنت،

وأنتجت ”ياندكس“ فقط صورا أخرى لنفس الشخص في نتائجها، فيما عرضت منصات أخرى صورا متشابهة لأشخاص مختلفين، وبالتالي حماية هوية الشخص في الصورة الأصلية.

ولا تذكر ”ياندكس“ أنها تستخدم التعرف على الوجه لتشغيل محرك البحث عن الصور الخاص بها، لكنها تقول إنها تستخدم التعلم الآلي والتعلّم العميق.

وقال فيليكس روزباخ، مسؤول في الشركة الألمانية لتطوير البرمجيات comforte AG،

إن استخدام التعلم الآلي للتعرف على الوجه يسمح عمليا لأي خدمة لتحديد المستخدمين.

وأضاف: ”عند استخدام تلك التقنية على جهاز آيفون، للبحث عن جميع صور أصدقائك،

قد يكون ذلك مفيدا، ولكن عندما تستخدم أطراف ثالثة هذه التقنية لربط المعلومات المتوفرة مجانا على الإنترنت لإنشاء سجلات مستخدمين، فإنها تصبح مخيفة“.